قرّر

ثلاثة حروف كفيلة بأن تغير حياتك تماما، فقط إذا جعلتها من عاداتك…
هل تعلم أن أكثر الناس نجاحا هم أكثر الناس اتخاذا للقرارات
كلما زادت قراراتك كلما زادت نجاحاتك
لا يهم في البداية أن تكون القرارات صحيحة أم خاطئة، المهم هو اتخاذ القرارات.
قررت أن أبدأ في المشروع الفلاني
قررت أن أطور طريقتي في العمل
قررت أن أفوز برتبة جديدة في عملي
قررت أن أكثف ساعات العمل
قررت أن أحقق رتبة جديدة في العمل
قررت أن أصالح فلان وأبادر بالإتصال
قرر أولا كل ما ترى أنه في مصلحتك، فإذا لم تخطط لحياتك، فستكون جزءا من مخططات الآخرين.
إذا لم تعمل من أجل ثروتك، ستعمل من أجل ثروة شخص آخر.
مهما كان القرار مخيفا، فلا تقلق، هكذا طبيعة الحياة، كلما كانت القرارات أكثر تخويفا، كلما كانت أكثر قيمة.
لا تتخذ قرارات كبيرة في البداية، ابدأ بالقرارات المرحلية، ابدا بالقرارت الصغيرة التي تقربك خطوة جديدة نحو هدفك.
اجعل قراراتك بسيطة وقابلة للتحقيق، لا تعقد المسألة كثيرا، لا تقلد الآخرين، أنت من يقرر وأنت من ينفذ.
اتخاذ القرارات مهارة تحتاج منك نوعا من التمرين، لذلك، أطلب منك أن تبدأ في اتخاذ القرارات الجديدة بغض النظر عن صحتها، فهذه المسألة لا تعنيك في الوقت الحالي، ما يعنيك هو أن تبدأ فقط.
أهم ما يمكنك أن تبدأ به كل إنجاز في حياتك، هو قرار جديد، قرار جريء، قرار مختلف لا يشبه ما سبقه.
تعلم أن تكسر الخوف وتحرر نفسك من الحواجز الوهمية التي تمنعك من اتخاذ قرارات جديدة في حياتك.
لن تتعلم مالم تبدأ في التطبيق، لذلك ابدأ لتتعلم، لا تتعلم لتبدأ.
بقلم: مالك سوالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.